النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: المملكة بحاجة إلى 200 ألف مهندس حاليا واستقدام المهندسين أضرَ بالاقتصاد

  1. #1
    مدير الموقع

      صفحتي الشخصية

    الصورة الرمزية فهد الرفاعي
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    الدولة
    Saudi Arabia
    المشاركات
    3,344

    افتراضي المملكة بحاجة إلى 200 ألف مهندس حاليا واستقدام المهندسين أضرَ بالاقتصاد

    ندوة الاقتصادية: الهندسة تكشف تباين المنجزات الاقتصادية والقوى البشرية العاملة فيها
    المملكة بحاجة إلى 200 ألف مهندس حاليا واستقدام المهندسين أضرَ بالاقتصاد

    - أدار الندوة: عبد العزيز المبحل - 02/04/1427هـ
    قطاع الهندسة في العالم أجمع هو أساس التنمية ولب الصناعة، يدخل في المجالات التنموية كافة، كهربائية، طبية، صناعية، تقنية المعلومات، التجارة، الطرق، والمعمار وكل العلوم التطبيقية. اهتمت دول في الهندسة علما وتطبيقا فقفزت من دول نامية إلى صناعية متطورة. والمهندس في الدول المتقدمة يشكل ركيزة محورية للتنمية والاقتصاد بشكل عام، في ألمانيا يبلغ خمسة آلاف مهندس لكل 100 ألف من السكان بينما عدد المهندسين السعوديين 126 لكل 100 ألف من السكان ونحتاج كل عام إلى عدد 3300 مهندس فقط لمواكبة الزيادة السكانية، ونحتاج عمليا إلى نحو 200 ألف مهندس لسد الفجوة الحالية، نحن أكبر دولة في تحلية المياه ولا يوجد مكتب هندسي للمياه، والمملكة أكبر الدول في الشرق الأوسط إنتاجا للكهرباء ولا يوجد فيها مكتب هندسي للكهرباء، وأكبر الدول المصدرة للنفط ولا يوجد فيها مكتب هندسي واحد متخصص لأعمال النفط. في ظل هذه الظروف نشأت تجاوزات مهنية وحضرت للمملكة فئة ليس لها في الهندسة إلا اسمها، فأشرفت على أعمال كلفت الاقتصاد الوطني الكثير من الخسائر، وإصلاحا لهذه الظروف صدر القرار السامي بإنشاء الهيئة السعودية للمهندسين، وعدل المرسوم بآخر يجعل هذه الهيئة منتخبة من قبل أصحاب المهنة بالكامل لتتولى وضع الشروط والمعايير وحل المشاكل التي تعترض القطاع الهندسي لتجعل منه قطاعا يسهم مساهمة فعالة في الاقتصاد الوطني. وتقديرا من "الاقتصادية" لأهمية القطاع الهندسي جمعت أصحاب المهنة من أعضاء الهيئة السعودية للمهندسين وأصحاب مكاتب استشارية في ندوة اقتصادية لبحث هموم هذا القطاع والحلول المطلوبة والاستراتيجية الصحيحة له.. وإلى الندوة:

    بداية نريد تعريفاً للهيئة السعودية للمهندسين؟
    الربيعة:
    بداية أشكر هذه الجريدة على تفاعلها وعلى هذا الطرح المواكب للحدث، وليست غريبة على جريدتنا "الاقتصادية" بل هي سباقة دائما لما فيه مصلحة الوطن والمواطن.
    الهيئة السعودية للمهندسين هيئة تهتم بشؤون المهندسين أسست بموجب مرسوم ملكي مبارك صدر قبل ثلاث سنوات، ثم صدر قرار مجلس الوزراء ومرسوم ملكي لتعديل البند السادس من المرسوم على أن يكون مجلس إدارة هذه الهيئة مجلسا منتخبا يتحقق من خلاله تفاعل الإخوة المهندسين، وهي أول تجربة في السعودية تؤسس هيئة مهنية تهتم بشؤون المهندسين.
    ثانيا: أول مرة في المملكة يكون المجلس منتخبا بالكامل فلا يوجد تعيين بل انتخاب مباشر وحر من قبل المهندسين الأعضاء.
    ثالثا: لأول مرة أيضا في السعودية يكون المجلس على مستوى المملكة لا يوجد اثنان من الشرقية، واثنان من الرياض، واثنان من الغربية لو كانوا من منطقة واحدة المهم العشرة الأوائل الذين يحوزون ثقة إخوانهم المهندسين، وتم إجراء الانتخابات على مستوى المملكة قبل عدة أشهر وكانت انتخابات فعالة غطت أغلب مناطق المملكة، وكان التنافس شديدا وجيدا بين 75 مهندسا ومهندسة، وفاز عشرة منهم في مجلس الإدارة تسلموا عملهم من المجلس السابق الذي أدى إنجازات كبيرة، والآن أتى دور هذا المجلس الجديد الفتي الذي جاء عن طريق الانتخاب المباشر من المهندسين وهذه الهيئة قامت سابقا بدور ريادي في خدمة المهندس، والطموح والأمل أن تقوم بأكثر من ذلك في المستقبل القريب إن شاء الله.

    كيف يتم تأهيل المهندس السعودي للقطاع الهندسي؟
    العطيشان:
    المهندس بعد تخرجه يكون حائزا شهادة جامعية تؤهله للدخول إلى الحقل الهندسي، ولا يكون مهندسا حقا حتى يمر بدورات تدريبية وتأهيلية لا تقل عن خمس سنوات، بعدها يكون له دور فعال في مجال الهندسة، والحقيقة لدينا في السعودية أعداد لا بأس بها من المهندسين والمكاتب الاستشارية التي كسبت الخبرة، وحكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله وولي عهده الأمير سلطان كلهم يسعون لبذل الجهد في تأهيل المواطن السعودي، سواء كان مهندسا أو طبيبا أو عاملا، وأذكر أنه وقت عملي في وزارة الدفاع وقت الطفرة السابقة بدأت مشاريع وزارة الدفاع الكبرى، طلب الأمير سلطان من الحكومة الأمريكية أن تساعد الحكومة السعودية عن طريق سلاح المهندسين الأمريكي بتنفيذ المشاريع الجبارة، فطلب من المسؤولين في الجهاز الهندسي العسكري في وزارة الدفاع، وكان على رأسهم في ذلك الوقت المغفور له الرائد محمود نصيف طلب منه أنه يستفيد من خبرات الأمريكان على أن يؤسس جهازا سعوديا 100 في المائة بتنفيذ جميع المشاريع، وتم ذلك بحمد الله، والآن منذ أكثر من 20 عاما تقوم الأشغال العسكرية بجميع الأعمال التي كان يقوم بها سلاح المهندسين الأمريكي على مستوى الدولة، مشكلتنا كقطاع خاص الآن هي أن المهندس يحتاج إلى تأهيل، هناك تأهيل محدود لأن بعض الشركات مثل "أرامكو" و"سابك" تستطيع أن تؤهل، لكن نحن كمكاتب هندسية استشارية لا نستطيع أن نؤهل مهندسين والسبب أننا نتنافس فيما بيننا على مشاريع صغيرة بينما المشاريع الكبيرة والجبارة كلها تذهب مع الأسف إلى شركات أجنبية.
    ولتأهيل المهندس من قبل الهيئة، تقوم الآن الهيئة بعمل خطة ممتازة لتأهيله منذ التخرج حتى يحصل على شهادة تعتبره مهندسا محترفا، ونتوقع خلال هذا العام 2006 أن تكون جميع الخطط والامتحانات جاهزة، وهذا لا يعني أنه لا يوجد مهندسون مؤهلون فالمهندس السعودي مؤهل تأهيلا عاليا وهناك الكثيرون. ولكن نحاول أن يكون هناك نظام وبرنامج ثابت من التخرج، أي كل مهندس سعودي متخرج يحصل على التأهيل اللازم، وهذا سيكون جزءا من خطة الهيئة، وسيكون كذلك جميع المهندسين إن شاء الله أعضاء فاعلين في الهيئة السعودية للمهندسين.
    العمر:
    لا شك أمام المملكة تحديات كبيرة جدا فيما يتعلق بدور المهندس أو القطاعات الهندسية، فالمملكة تعتبر من الدول القليلة في معدل نسبة المهندسين إلى عدد السكان إذا أخذنا في الاعتبار أن نسبة المهندسين السعوديين لا تتجاوز 126 مهندسا لكل 100 ألف من السكان ومع المقيمين ممكن يصل إلى 450 مهندسا إلى 100 ألف من السكان والمعدل يعتبر قليلا مقارنة بالبنية الاقتصادية القوية للمملكة، ولا يوجد مع الأسف الشديد تأهيل مهني منهجي محدد مثلما حصل بالنسبة للأطباء أو المهندسين الآخرين في الدول المتقدمة، فالحقيقة ما سعت إليه الهيئة السعودية للمهندسين في المرحلة السابقة هو إيجاد مشروع تأهيل مهني للمهندسين بالتعاون مع مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية وشركة أرامكو السعودية، لوضع سلم مهني سيعرض قريبا إن شاء الله على مجلس إدارة الهيئة السعودية للمهندسين، وتضع الأمانة العامة حاليا خطة فنية مرحلية لتنفيذ هذا المشروع بحيث يستوعب جميع المهندسين في المملكة، ومستقبلا سيكون هناك ترخيص مهني لكل شخص يمارس المهنة، ونسعى حقيقة إلى أن يكون هناك سلم مهني في الدولة يوازي السلم الخاص بالنسبة للأطباء، ونتوقع له مردودا معرفيا ومهنيا بالنسبة للمهندسين الحرصاء على ممارسة المهنة.
    وستربط الهيئة السعودية المهندسين مستقبلا بممارسة المهنة بالترخيص والتسجيل المهني، وكما هو معروف أن نظام الهيئة السعودية للمهندسين نص على أن يكون جميع المهندسين العاملين في المهنة أعضاء في الهيئة السعودية للمهندسين، وعندما يخرج هذا المشروع إلى حيز التطبيق سيستوعب جميع المهندسين في المملكة.
    خليل الفريح:
    البرنامج الذي أعد هو برنامج معتنى به ومدروس والخلاصة التي خرجنا بها لتأهيل المهندس السعودي خلاصة جيدة ستعطي مجالا لكل مهندس حديث التخرج أن يقضي فترة محددة قبل أن يمارس المهنة، وآمل أن يتقبل المهندس ذلك لأنه يحتاج إلى سنة أو سنة ونصف لتأهيله، ولا يتوقع أن يحصل على عائد مالي في هذه الفترة أو حتى ممكن أنه يدفع لكي يتعلم وهذا موجود في أوروبا والدول العربية وأرجو إن شاء الله بعد تطبيق البرنامج الذي أعد لعملية تأهل المهندس السعودي أن تكون هناك طفرة في عملية تأهيل المهندس السعودي وإذا التحق بالعمل يعرف أن هناك فرقا بين ما درسه نظريا وتعلمه عمليا.
    بوحليقة:
    بالنسبة للمهندس السعودي في التأهيل والتصنيف ابتداء على أرض الواقع غائبة هذه المنهجية تماما وبالتالي تبديد وتشتيت الجهود التي تسعى الدولة لتكريسها كنتائج، يعني مخرجات التعليم من مهندسين وفنيين غير منضوين تحت مظلة أو منهجية وطنية شاملة وخطة شاملة للاستفادة القصوى من هذه المخرجات في التطوير الهندسي والمهني والتقني، والارتقاء بمستوى الوطن والمواطن بتوفير الرفاهية وأيضا من النقاط المهمة: تراكم الخبرات وتوطينها ونقل الخبرات من جيل لآخر وهذا مفتقد لدينا الآن. ولا يوجد لدينا في المجمل كوادر مهنية مؤهلة بحيث تغطي العجز الحاصل. علما بأنه يمكن عمليا تفاديه، لو وضعت خطط منهجية سابقا وتم تطبيقها، للأسف مطبقة في بعض شركات معينة، وخاضع نظام التأهيل فيها لظروف ومتطلبات هذه الشركة سواء كانت شركة "أرامكو" أو "سكيكو" أو "سابك" أو القطاعات الأخرى، مثل قطاع وزارة الدفاع لكن بالنسبة للقطاعين العام والخاص جميعا غير موجودين للتأهيل سواء على مستوى المهندسين كموظفين أو مهندسين مهنيين عاملين في القطاع الخاص مباشرة سواء في قطاع المقاولات أو المكاتب الهندسية أو الاستشارية أو المشاريع الصغيرة والكبيرة في هذه المجالات كافة مثل مجالات التحكيم والتقييم التقني هذا في المجمل.
    ما مجالات الريادة المفترضة في المجالات الهندسية في المملكة؟
    الربيعة:
    الحقيقة يمكن أن يكون هذا واحدا من الأسئلة المهمة جدا أنا كسعودي أولا وكمهندس ثانيا صرفت الدولة عليّ مبالغ كبيرة وعلمتني ورعتني في الجامعة والدراسات العليا، وأستغرب أن نكون أكبر دولة نفطية ولا يوجد عندنا مكتب هندسي لأعمال النفط، كيف نكون أكبر دولة منتجة للمياه ولا يوجد عندنا مكتب هندسي تخصص مياه كيف نكون من أكبر الدول المنتجة للكهرباء ولا يكون عندنا مكاتب هندسية كبيرة متخصصة في الكهرباء.
    أين الخلل؟
    الخلل يقع من عدة جوانب ولا أحب أن أعلق الشماعة على الآخرين وفي وجهة نظري أن الخلل مشترك جزء يقع علينا كمهندسين وجزء يقع على أصحاب القرار المفروض في هذا الجانب أن يكون هناك تواصل بين أصحاب القرار والتخطيط الاستراتيجي في البلد والمهندسين خصوصا لم لا تكون للمهندسين مظلة عامة مصرحة بمرسوم ملكي كريم ومشكور ومبارك لتأسيس هيئة سعودية للمهندسين. المفروض أن يكون هناك حوار ونقاش وجلسات أين نريد أن نكون، فنقل التقنية هو من أسس تطور المجتمعات.
    فاليابان جزيرة عاصفة مثلجة في مكان غير مستقر تماما سادت العالم في التقنية اليوم، ألمانيا فيها 5500 مهندس لكل 100 ألف مواطن، السعودية بكل ما أوتيت من مكانة 126 مهندسا سعوديا لكل 100 ألف مواطن.
    إلى هذا الوقت كثير من المناطق لا توجد فيها كليات الهندسة، فالخلل كبير عندنا كقطاع هندسي يجب أن نتوجه لبعض التخصصات النادرة لا نستمر في الهندسة المدنية والمعمارية والهندسة الكهربائية، هناك تخصصات نادرة في مجال الهندسة الأمر الآخر نفتح مزيدا من كليات الهندسة ونوجه أبنائنا والشباب عموما لهذه الكليات، وفي التخصصات النادرة بشكل خاص ويجب أن نتعاون كمهندسين لنؤسس كيانات هندسية كبيرة ولا نكن متشرذمين في مكاتب صغيرة، كل مكتب يتواجد فيه عشرة مهندسين 20 مهندسا ثلاثة أرباعهم أجانب يجب أن يكون عندنا كيانات كبيرة سعودية.
    العطيشان:
    المفروض نحن في المملكة أن نكون رياديين في صناعة النفط في صناعة تحلية المياه وفي صناعة الكهرباء، حيث لنا 70 عاما من اكتشاف النفط ومع الأسف ما زلنا نستورد الخبرات من الخارج.
    الفريح:
    بالنسبة إلى ريادة المملكة في المجالات الهندسية المفروض في مجالات النفط، الكهرباء، وتحلية المياه، حيث إننا أكبر دولة منتجة لهذه المجالات.
    ثانيا: المادة المصاحبة للنفط وهي الغاز هي الآن قاعدة أساسية لصناعة البتروكيماويات وهي مكملة لصناعة النفط ونحن كذلك من أكبر الدول في تحلية المياه في العالم وبالنسبة إلى الكهرباء لو أخذت المنطقة العربية بما فيها تركيا وإيران نحن أكبر دولة فيها طاقة كهربائية مركبة، وإذا قارنا بيننا وبين دولة مثل مصر تعداد سكانها 73 مليون نسمه ونحن 20 مليون نسمه ننتج 30 ألف ميجا طاقة مركبة ومصر لا تتجاوز 15 ألف ميجا طاقة مركبة. السبب في عدم الريادة في هندسة النفط أو هندسة الكهرباء وهندسة تحلية المياه لا نعرفه فعلا هو حلقة مفرغة لا نعلم من أين نمسكها، بعد تأسيس الهيئة السعودية للمهندسين يكون لنا إمكانية منافسة الشركات الأجنبية، لو تلاحظ الآن الذي يدير النفط والبتروكيماويات هو شركتان أو ثلاث.
    العمر:
    يفترض أن المملكة لها مجالات الريادة في مجال الكهرباء، والنفط، والبتروكيماويات، من المفترض ألا تطور فقط المكاتب الهندسية بل المفروض تصدر، والكيانات الكبيرة يقع على عاتقها تطوير البنية الوطنية الهندسية بحيث الحقيقة يوجد في المملكة 1800 مكتب هندسي ولسنا بحاجة إلى هذا العدد من المكاتب بقدر حاجتنا إلى تقوية هذه الكيانات باندماجها وتنظيمها وشفافيتها في العلاقات بين القطاعات الهندسية.

    ما أسباب عدم الاندماج؟
    العمر:
    المشكلة عندنا مشكلة في ثقافة الاندماج مع الآخرين، والهيئة السعودية للمهندسين يقع على عاتقها وضع إطار تنظيمي لاحتواء هذه الكيانات والجهات المستفيدة المفروض أن تطلب الاندماجات بين المكاتب السعودية وتأتينا تكتلات من خارج المملكة لتنفيذ عمل واحد وهي عدة مكاتب هندسية تؤدي مشروعا واحدا أو عدة مشاريع وتحصل بهذه الطريقة على عائد مجز بأقل التكاليف وهذه التجربة تحثنا على الاندماج والتكتل لإقامة المشاريع المؤقتة والدائمة، ومن هذا المنبر أدعو الشركات السعودية الكبيرة ألا تغفل هذا الجانب. على الأقل في عدد من المشاريع.
    بو حليقة:
    أرى أن نتعاطى بجدية وبخطة وطنية لمفهوم تنمية الموارد البشرية فإذا كان عندي مهندسون عاملون بمهنية التحقت بمنظومة فيها ضوابط ومعايير متتابعة لضبط هذا المهندس كمنتج بشري يؤدي دورا رائدا يكرّس التقنية بمفاهيم العمارة الخضراء لتغطيه مفهوم الاستدامة وتحمل المسؤولية كواجب وطني وإنساني.

    ما أسباب غياب المكاتب السعودية عن المشاريع المحورية الكبيرة؟
    أخي لقد وضعت يدك على الجرح وهذا الجرح مؤلم لأغلب الإخوان على هذه الطاولة وكلهم سيقولون " أخ"، الغياب مشترك فالمكاتب الهندسية بذلت وسعت وطرقت الأبواب وكم واجهت في كثير من الأحيان الأمرين، وكوني أخدم في الهيئة السعودية للمهندسين يأتون إلى يشتكون عندي ولكن لا حيلة لي وضعت في موقع مفروض أن أكون مسؤولا عن القطاع الهندسي ولكن ليس لي سلطة قرار، وأرفع كلمتي لأصحاب القرار وأنا متأكد أنهم يرحبون بأي فكرة وأي جانب تطويري لهذا الوطن والمواطن، أصحاب المكاتب ذهبوا ووجدوا أبوابا مغلقة إما لأن المشاريع لم يعلن عنها بالطريقة الصحيحة ولم يعرف عنها من قبل المكاتب الهندسية السعودية إلا بعد ترسيتها على استشاري أجنبي، وإما أنها أصلا وجهت دعوات لاستشاريين أجانب ولم توجه دعوات لاستشاريين سعوديين، وهذه حصلت في كثير من الأحيان والحالة الثانية طلب الجهات للخبرة السابقة أين الخبرة السابقة في مثل هذه المشاريع متى أعطيت فرصة في مثل هذه المشاريع حتى أحصل على الخبرة السابقة في رأيي والإخوان أكيد لديهم ما يضيفون أربعة عناصر أستطيع أن أضعها لهذا الجرح الدامي الذي لا يزال ينزف من وطننا المبارك الذي آمل أن يعالج في أقرب فرصة ممكنة.
    وهذه النقاط الأربع هي:
    1 – كبر حجم المشاريع ماليا قد تعجز عنه أغلب المكاتب الهندسية السعودية والمطلوب هو تجزئة هذه المشاريع لتكون مشاريع متوسطة الحجم.
    2 – اشتراط خبرات طويلة أحيانا لأكثر من عشر سنوات.
    3 – طريقة طرح المشاريع بتخصصات هندسية متعددة ودقيقة جدا مما يصعب تواجدها في مكتب هندسي سعودي واحد والمطلوب توزيع المشاريع لعدة تخصصات حسب طبيعتها.
    4 – الإعلان عن المشاريع الكبيرة أولا للمكاتب السعودية من خلال الهيئة السعودية للمهندسين ولا مانع من تضامن أكثر من مكتب سعودي وأجنبي فيما بينها لعمل تلك المشاريع.
    العطيشان:
    كيف تأتي الخبرة إذا لم أعط مشاريع. وأعتقد أننا كمهندسين علينا أن نندمج اندماجات شركات كبيرة ولكن هذه الاندماجات ما لم تدعمها عن طريق التكليف المباشر ولا يمنع ذلك لأن هذه الشركات هي التي توطن الخبرة وتستطيع أن تدرب المهندس السعودي وتجلب الخبرات الكبيرة من الخارج للاستفادة ونقل الخبرة، وأطلب من الشركات الكبرى مثل "أرامكو" و"سابك" وغيرها أن تدعم مثل هذه الاندماجات بين المكاتب الهندسية السعودية.
    الفريح:
    أنا أعتقد أن سبب عدم مشاركة المكاتب الهندسية في المشاريع المحورية لمبررات في غير محلها مثل عدم قدرة المهندس السعودي على القيام بالعمل، عدم وجود خبرة تمتد لسنين طويلة، صغر حجم المكاتب السعودية وكبر المشاريع، عدم التعاون بما يكفي بينهما والتكتل بين المكاتب السعودية لإنجاز المشاريع.
    بو حليقة:
    أرى أن من أسباب غياب المكاتب الهندسية عن دورها الفاعل عدم وجود آلية ونظم ملزمة للجهة المالكة للمشروع تتبنى المكاتب الهندسية ووضع خطط لتطويرها. أيضا تعدد أنماط وأنظمة التأهيل والتصنيف المتعامل بها في القطاعات والشركات المختلفة داخل المملكة.
    العمر:
    من أسباب عدم وجود ريادة للقطاع الهندسي هي أن بيئة تقديم الخدمات الهندسية مع الأسف لا ترتقي إلى المستوى المطلوب، فالحقيقة لا يوجد نظام ممارسة تقديم الخدمات الهندسية في المملكة.

    المهندس الوافد هل يعمل في المملكة وهو مؤهل تأهيلا كاملا؟
    الربيعة:
    في البداية نشكر الإخوة المهندسين الذين أتوا وأسهموا في نهضة البلد وتحملوا الظروف القاسية في مناطق كثيرة من السعودية، وقضى كثير منهم زهرة شبابه في هذا البلد، ولهم منا كل تقدير واحترام وكل ثناء عطر على ما قدموه لهذا الوطن ولكن جاء دور التقييم، هناك في الوقت نفسه كثير من لا يحمل شهادة الهندسة وأتى يمارس الهندسة في المملكة، وعرفت منهم من لا يعرف حل معادلة من مجهول واحد يحلها طالب في الثالث المتوسط، أقول إن كثيرا ممن يمارس الهندسة في السعودية لا يحمل شهادة الهندسة وليس مهندسا، وهناك حوادث كثيرة أن بعض الدول العربية فيها مهندسون لم يسجلوا في نقابات بلادهم كمهندسين لأنهم مرفوضون، أتوا ليعملوا كمهندسين في السعودية، والمخرج من هذا لحماية مكتسباتنا الوطنية وحماية وسلامة البلد والمنشآت التي يصرف عليها المليارات، يجب أن يكون هناك دور للهيئة السعودية لتقييم كل مهندس وافد لهذا البلد.
    العطيشان:
    مع الأسف بعض المهندسين حضروا إلى البلد بصورة خبير ويأخذ من الأجور والأتعاب أضعاف المهندس السعودي وهو لا يحمل إلا شهادة معهد هندسي متواضع المستوى، ودور الهيئة الآن سيعمل على اعتماد صلاحية للمهندسين المقبلين إلى المملكة للعمل كمهندسين لديهم الشهادة والخبرة والإلمام في عملهم الهندسي الذي قدموا من أجله.
    الفريح:
    للأسف وجود بعض المهندسين غير المؤهلين في المملكة هذه حقيقة واقعية، وهناك من يتطفل حتى على مهنة الهندسة، من سباكين وكهربائيين حملوا لقب مهندس، لذلك يجب أن يفعل دور الهيئة في تمييز الصالح للعمل الهندسي.

    لماذا لم يفعل دور الهيئة؟
    لأنه لم يكن لها دور واقعي وكان دورها موزعا لأكثر من جهة، المحك الآن باستطاعة الهيئة فعلا تفعل الدور وأصبحت لها القوة ولها سلطة تستطيع من خلالها أن تقوم بأدوارها المنشودة حتى لا يمارس المهندس مهنته الهندسية إلا بترخيص من خلال الهيئة السعودية للمهندسين وهذا موجود في كل بلدان العالم بما فيهم الدول الخليجية.
    بو حليقة:
    بالنسبة للمهندس الوافد هل هو مؤهل أم لا؟ طبعا هناك مؤثرات على هذا الجواب مثل نوعية العمل والمسؤوليات، الرواتب، الحوافز ومشاكلها، هل أتى الكثير منهم مؤهلا من بلده، في قطاع المقاولات يوجد أكثر الفئات غير المؤهلة من المهندسين وإن تأهل في فترة ما فهو غير ملتزم بالضوابط المهنية ولو قدر أن يعاد تأهيله فلن يجتاز هذا الامتحان، وهناك ضوابط قانونية وضوابط أخلاقية، وأنظمة تضعها الدولة أو الجهة المسؤولة متمثلة الآن في الهيئة السعودية للمهندسين. الضوابط الأخلاقية تعتمد على المواطن فإذا كان المواطن لا يهمه سوى الربح السريع بأقل التكاليف الممكنة ففي هذه الحالة هو الذي أوجد الخلل، فعليه أن يبادر بمعالجة الخلل، من الضوابط الخاصة يجب على وزارة العمل ألا تصدر تأشيرات حتى تمرر الأوراق على الجهة المعنية وهي الهيئة السعودية للمهندسين للتأكد من صحة أوراق المهندس في المقام الأول وإخضاعه لمقابلة شخصية يتم فيها اختباره وتصنيفه وتأهيله لكي يقوم بدور إيجابي يسهم في بناء هذا البلد بدلا من أن يضره، إذا كانت الضوابط رخيصة فسيكون المهندس في هذه الحالة عامل هدم وغش لهذا البلد.
    العمر: نعم أنا أعترف وأتوقع أن هنا في المملكة مهندسين غير مؤهلين، وعندما أقول غير مؤهلين أي لا يحملون درجة جامعية، ووقفت الهيئة السعودية للمهندسين على حالات عديدة لا يحملون شهادات موثقة ومعترفا بها، وإذا أردنا أن نؤهله يجب أن نبدأ بالخطوة الأولى وهي التأكد من مؤهلات هذا الشخص الذي يعمل في مجال الهندسة، وهناك بعض أرباب العمل طلبوا من الهيئة التحقق من حالات غير صحيحة لمؤهلات هندسية وفعلا تحققنا منها وثبت أنها غير صحيحة واتخذت الإجراءات المناسبة حيال هذا الأمر. وهيئة المهندسين تنسق في سبيل أن تدخل مع وزارة التعليم العالي في اللجان الخاصة بمعادلة الشهادات، خاصة أن المملكة فيها عددا كبيرا جدا من المهندسين الأجانب لأكثر من 75 جنسية، ولعل وزارة العمل وهذا مطلب ملح ومهم جدا أن تتخلى عن إصدار رخص العمل وتوكل ذلك للهيئات المهنية فهي المتخصصة والقادرة على أن تصدر رخصة العمل وليست وزارة العمل، حيث تكون رخصة عمل مهنية للمهندس، وهذا معمول به في كل دول العالم، لأن من يصدر الرخص هي الهيئات المهنية، ويمكن التنسيق معها من قبل الوزارات ذات العلاقة.

    هل السوق في حاجة إلى كليات هندسة أهلية؟ وهل لها مردود اقتصادي للمستثمرين في هذا المجال؟
    الربيعة:
    أعتقد من سياق الحديث أن الجواب نعم وبقوة، لأنه لا توجد كليات هندسة كافية للمواطن السعودي، وأقولها بكل صراحة وبأعلى صوتي خاصة للبنات أكثر وأكثر، علما أن الفتاة السعودية ذكية وقادرة ومعطلة في تخصصات هندسية وتستطيع أن تبدع فيها، كتقنية المعلومات وهندسة الإلكترونيات وهندسة التصميم الداخلي وكثير من التخصصات مثل الهندسة، والطب وغيرهما. الرجال والنساء مظلومون من ناحية التخصص الهندسي، وأعتقد أن على أصحاب الأموال أن يستثمروا في الهندسة حيث إن المردود مربح ومجز جدا وهذه نصيحة اقتصادية.
    العطيشان:
    أعتقد أن الكليات الهندسية مربحة، وأنا قبل ثماني سنوات مع أحد الإخوة عملنا دراسة أثبتت أن الكليات العلمية كليات مربحة. كما تفضل الإخوان أن ألمانيا بها 5500 مهندس لكل 100 ألف من السكان وهي رائدة الصناعة في العالم، والمملكة للأسف ليس لديها سوى 450 مهندسا لكل 100 ألف من السكان و70 في المائة من هذا العدد القليل غير سعوديين، إذاً نحن في حاجة ملحة إلى هذه الكليات وجدواها الاقتصادية عالية جدا، والهندسة بأنواعها هي أساس الاقتصاد والهيئة السعودية للمهندسين تقدم كل دعم تستطيعه للمستثمرين في مجال الاستثمار في إنشاء كليات هندسية.
    الفريح:
    بالتأكيد هناك نقص حاد في المملكة في الكليات التقنية المتخصصة الهندسية والهندسية المساعدة، ولدينا قصور كبير جدا في هذا الجانب، وأعتقد أن افتتاح كليات هندسية مربح ومجد، لأن كثيرا من الشباب السعودي الذي غادر الوطن لدراسة الهندسة استفاد من كليات الدول المجاورة، الأردن على سبيل المثال فيها 27 كلية هندسة وأغلبهم طلاب سعوديون وتجد كثير من الدول المجاورة الأخرى تعلن في وسائل الإعلام المختلفة وترحب بالطلاب السعوديين.
    بو حليقة:
    كل المهندسين السعوديين هم في حدود 28 ألف مهندس في أحسن الأحوال منهم من توفاه الله ومنهم من تقاعد ومنهم من ترك ممارسة المهنة، إذا الطاقة البشرية في هذا القطاع قليلة جدا، بالنسبة للدول الأوروبية ألمانيا 5500 ألف مهندس لكل 100 ألف من السكان، وبريطانيا 3800 لكل 100 ألف، ومصر2800 مهندس، والأردن في حدود ألف مهندس لكل 100 ألف من السكان، والسعودية بمعدل 126 مهندسا سعوديا لكل 100 ألف من السكان، وبمعطيات السوق الهندسية الآن نحن بحاجة إلى 70 سنة لتغطية حاجة السوق من المهندسين السعوديين بمخرجات التعليم الحالية، وإنشاء كليات هندسة هو مشروع وطني اقتصادي وتعليمي. العمر: أنا أريد أثبت بالأرقام أننا في حاجة إلى التوسع في التعليم الهندسي وهذه الأرقام وقفنا عليها في دراسة التأهيل المهني للمهندسين، نحتاج الآن إلى تغطية الطلب الحالي للمهندسين في مختلف التخصصات إلى 194 ألف مهندس حاليا لسوق العمل، وهناك تخصصات نوعية لم تدخل سوق العمل حتى الآن مثل هندسة المرور، الهندسة الطبية. الحقيقة ما زالت القطاعات التعليمية في المملكة عاجزة عن تلبية حجم الطلب. تخرج الجامعات في حدود 1700 مهندس كل سنة في حين يفترض أن تخرج فقط لتلبية الزيادة في عدد 3300 مهندس في السنة فقط إضافة إلى تحد آخر وهو أن 85 في المائة من المهندسين غير سعوديين. أتوقع أن التوسع في قطاع التعليم الهندسي جانب مهم جدا ومحفز اقتصاديا.

    المملكة الآن تمر بطفرة مالية ووضع اقتصادي جيد ما استفادة المهندس السعودي من نقل التقنية بأنواعها في هذا الوقت؟ الربيعة: أنا أعتقد أن المهندس السعودي وضعه الحالي غير سليم، مرت علينا طفرة السبعينيات ولم يستفد منها المهندس السعودي كثيرا، ومرت علينا طفرة بداية الثمانينيات ولم نستفد الاستفادة الصحيحة، والآن الطفرة الحالية والاستفادة هنا ليست مادية والدولة ما قصرت والمواطن المهندس وضعه معقول، ولكن أنا أتكلم عن الاستفادة من الناحية العلمية التقنية المهنية كيف ننقل التقنية، المشاريع تدرس ثم تصمم ثم تنفذ، يشارك فيها المهندس في ثلاث مراحل، المهندس السعودي أين دوره في هذه المراحل الثلاث دراسة ثم تصميما ثم تنفيذا، كثير من الزملاء استفادوا عندما عملوا في المشاريع وتدربوا ولكن هم نسبة قليلة جدا، والكثير لم يستفد، يجب أن تنقل هذه التقنية من دور الخبرة والاستشارات العالمية إلى المهندس السعودي، وتأتي هذه بالمشاركة في هذه الشركات بنسبة لا تقل عن 30 في المائة من أي عدد من المشاريع سواء من مهندسي الدولة أو مهندسي القطاع الخاص. الفريح: بالنسبة لنقل التقنية واستغلال الطفرة الموجودة الآن أعتقد أن موضوع نقل التقنية يتم بواسطة الهيئات والجمعيات الهندسية أقوى بشكل كثير من محاولة الفرد في هذه الخطوة ونحن نحاول أن نحصل على التقنية بواسطة المشاركة في المشاريع ونتعلم مما لدى الآخرين. بو حليقة: دور المهندس السعودي في نقل التقنية والاستفادة من هذه الطفرة بصفته الوطنية والمهنية، ومن أهم الأشياء في نقل التقنية هو استيعاب هذه التقنية وتكوين خبراء فيها توطينها وتطويرها، بحيث إنني أستطيع أن أشارك في إنتاج التقنية وأربي عليها أجيالا تستوعبها وتبدع وتبتكر فيها، ونحتاج للوصول إلى ذلك أن يشارك المهندس السعودي في المشاريع الوطنية كافة، وأيضا تأسيس مراكز بحث لتطوير وتأكيد التقنية وبنائها في هذا الوطن. العمر: من أهم مجالات تعزيز نقل التقنية في هذا الوطن أن يعاد النظر في بيئة توقيع العقود مع الجهات الأجنبية حيث تتيح هذه العقود فرصة التدريب وتوظيف التقنية وممارسة جزء من هذه العقود من قبل استشاريين سعوديين، وأنا أعتقد أنها فرصة جيدة في هذا المجال.

    هل للهندسة دور محوري رئيسي للنمو الاقتصادي في المملكة؟ الربيعة: المملكة تمر الآن بنهضة اقتصادية كبيرة جدا، ومن خلال مشاركتي مع قطاع الأعمال، وفي مجلس الغرف التجارية السعودية لمست بوضوح الحوافز الاقتصادية الموجودة الآن في البلد ورأيت كثرة الصفقات التجارية التي تتم منها الاستيراد ولا نقول لهم إلا الدعاء بالتوفيق، لكن ماذا تستفيد المملكة من أنك استوردت هذه السلعة أو تلك فقط استفادة للمعيشة، أو جلب معدات أو مشاريع استثمارية لتطوير عقارات وأراض، ولكن إذا تكلمنا عن الاستدامة ومشاريعها فلا يمكن إلا أن نستثمر في العقول. كوريا في بداية السبعينيات تمنت حكومة الولايات المتحدة بطلب لطيف من دول الخليج أن تنظر إلى إتاحة الفرصة للشركات الكورية الجنوبية لتنفيذ مشاريع في المملكة ودول الخليج وسمح لها وشاهدنا هذا الأمر، الآن انظر إلى كوريا وما فيها من تقنية وإنتاج مقارنة بيننا وبينها، المحور الأساسي في ظني أن يأخذ فيه المسؤولون بنظرة جادة هو الهندسة، والتقنية الهندسية يجب أن تكون عنصرا رائدا في مجال نمونا الاقتصادي ونوجه المشاريع نحو هذه النقطة لأنها هي التي ستبقى لنا. العطيشان: معروف أن الهندسة هي أساس التقنية، اليابان مثلا كنا إذا أردنا أن نصف الصناعة بالرديئة كنا نقول ياباني، الآن اليابان تفوقت في مجالات عدة على ألمانيا. وماليزيا أحد الأمثلة الحية الرائعة فهي قبل 20 سنة تقنيا لا شيء، الآن ماليزيا دولة صناعية متقدمة، فصناعة العقول هي التنمية الحقيقية ومن تلك العقول الاستثمار في المهندسين. الفريح: وجود كوادر هندسية سعودية مؤثر جوهري في الاقتصاد السعودي ودعم للتنمية في المملكة. بوحليقة: الهندسة ودورها في الاقتصاد الوطني نراها في كل النشاطات في الحياة المعاصرة في الصناعة والزراعة والتجارة والصحة والطيران والطرق والكيماويات وتقنية المعلومات ونظم الإنتاج. العمر: مطلوب من المهندس أن يحقق الرفاهية للمجتمع، والمهندس مسؤول عن المجتمع في السلم والحرب وفي الكوارث وفي تأهيل المناطق المنكوبة بأقل التكاليف الزمنية والمالية.

    ما الإجراءات والشروط المطلوبة من قطاع الخدمات الهندسية الوفاء به وما دور الهيئة في توحيد هذه الإجراءات؟ الربيعة: شخصيا آمل ألا يفهم من كلامي أن القطاع الهندسي سواء كان أفرادا أو مكاتب أو شركات أن عملهم خال من القصور، لا، الكمال لله وحده عز وجل، يوجد قصور، يوجد ضعف مشاركة، توجد قلة في الممارسة، أحيانا تتاح الفرص للمهندس السعودي ويتباطأ ولكن هذه النسبة بسيطة لا تشكل الأغلبية حتى يتعذر الإنسان بها. عندما نأتي إلى الشروط المفروضة، من الشروط المهمة أولا إعطاء فترة تدريب للمهندس السعودي المتخرج، ثانيا المكاتب الهندسية السعودية يجب أن تقيم بدقة ونزاهة وصراحة ليبقى في السوق المكتب السعودي الذي يمارس المهنة بنفسه ويطور مكتبه ولا تكون مكاتب مرخصة بدون فاعلية بالتالي يكون ضررها على زملائها كبيرا جدا. الفريح: أنا أعتقد أن الهيئة السعودية للمهندسين سيكون لها دور فاعل في وضع ضوابط محددة لتفعيل النشاط الهندسي بصورة عامة والسيطرة عليه ومراقبته، وهذا طبعا ليس غريبا، لأن هذه الأدوار موجودة حاليا في كثير من البلدان التي حولنا، أرجو أن يكون للهيئة السعودية للمهندسين دور رائد في عملية السيطرة والتنظيم للنشاط الهندسي بصورة عامة، حتى تستطيع أن تقوم بعملية تطوير وبناء الدور الهندسي في السعودية لمساعدة التنمية بشكل عام. بو حليقة: بالنسبة للشروط والإجراءات التي يطلب من القطاع الهندسي أن يفي بها هي في الوضع الراهن شروط مختلفة، بالتالي يكون التعاطي لهذه الشروط مختلفا من مهندس إلى مهندس ومن مكتب إلى آخر، ومن أهم أسباب عدم وضوح الدور الريادي للقطاع الهندسي في القطاعين العام والخاص هو عدم التأهيل للمهندسين السعوديين والوافدين والاكتفاء بالاجتهاد الشخصي، وحضور بعض الندوات والمؤتمرات والدورات التي تكون في غالبيتها مركزة على الجانب الإداري وليس الفني إلا في بعض الشركات الكبيرة لدينا، وهذه الشركات مركزة بحسب حاجتها في تأهيل مهندسيها وحسب مشاريعها وظروفها، وهذا يؤثر سلبا في كفاءة المهندس الوطني وأدائه ويكرس الأقدمية دون الأخذ بالمستوى والأداء، وبالنسبة للمهندس الوافد يأتي لأداء مهمة معينة دون عرضه على آليات وضوابط مهنية معتبرة للتصنيف والتأهيل.
    العمر:
    الهيئة وقفت على أن هناك العديد من اختلاف الإجراءات لتقديم الخدمات الهندسية بين عدة قطاعات وأحيانا تجد هذه الاختلافات في القطاع الواحد، وهذا يعوق تقديم الخدمات الهندسية ويقف حجر عثرة أمام المهندس بحيث إنه يؤهل نفسه في أكثر من قطاع، وللهيئة السعودية للمهندسين دور مهم جدا في معرفة احتياجات طالب الخدمات الهندسية، وتوحيدها بما يحقق متطلبات هذه الجهات وبما ييسر أيضا تقديم الخدمة بالنسبة لقطاع الخدمات الهندسية، على سبيل المثال في البلديات من أمانة إلى أخرى تختلف إجراءات متطلبات تقديم الخدمة الهندسية مع أنها جميعا تحت مظلة وزارة الشؤون البلدية والقروية.

    ما الحلول لعمليات التستر في المكاتب السعودية الهندسية؟
    الربيعة:
    يوجد في المملكة أكثر من 1800 مكتب هندسي سعودي مرخص والعامل منها 800 فقط والآن لا يوجد لها أثر كما ذكرت، لا نقول إن المكاتب الهندسية السعودية أو المهندس السعودي هو مثالي ولا توجد لديه أخطاء، الأخطاء موجودة عند الجميع، الحل الأمثل هو القضاء على ظاهرة التستر التي تحدث بأن يأخذ شخص ترخيصا ويدير المكتب شخص غير سعودي وغالبا غير مؤهل، ويضر في التصميم ويضر في المنشأة، وبالتالي نجد منازل وجسورا ومنشآت وموانئ وأرصفة تعيش في دول العالم مئات السنين ولا يتجاوز عمرها في المملكة 20 سنة لترى التصدعات والأضرار والانهيارات بأسباب عدم الجودة لا الطقس.
    هذه أسباب الجودة لأن الطقس معروف والطقس لم يتغير من الآباء إلى الأجداد، ومنذ تكونت هذه المنطقة هذا طقسها، المهندس يجب أن يحسب عوامل الطقس في تصميمه، ومن لعب في الجودة والتصاميم السيئة سببه التستر، يجب أن يراقب التستر بدقة ويجب على المكاتب الهندسية أن تعرف أن هذا الأمر خطر بل خطر جدا وغير مقبول، ودور الهيئة السعودية للمهندسين لا يقتصر على دعم المهندس والدفاع عن قضاياه ومتابعة شؤونه ودعم المكاتب الهندسية ومحاولة تذليل الصعوبات، بل أيضا لها دور أمانة وشرف مهني وخدمة وطنية بأن تراقب المكاتب الهندسية التي لا تلتزم بالأمانة أمام الله ثم شرف المهنة، وستكون الهيئة أول من يبادر في الرفع عنها وإيقاف مثل هذه المكاتب.
    العطيشان:
    نعم يوجد تستر وتلاعب وكمثال عمارة مكة المكرمة التي انهارت وتسببت في قتل بعض الحجاج وأشياء لم تكن قريبة لوسائل الإعلام. كندا وهي دولة صناعية وكبيرة المساحة لا يوجد بها سوى 400 مكتب هندسي ونحن عندنا 1800، والهيئة يجب أن تعيد النظر في أعداد المكاتب لتقليل حجم التجاوزات وضبطها.
    الفريح:
    التستر موجود ودور الهيئة يجب أن يكون حيويا، وأهم إجراء في هذا الجانب أن تشترط الهيئة أن يكون المتقدم لفتح مكتب هندسي متفرغا لعمله، وموجودا في المملكة، مع الأسف أعرف أحد أصحاب المكاتب لا يعلم عن مكتبه شيئا وتجده يضع أسعارا تقتل العروض ضد المكاتب الأخرى.

    لماذا لم تبلغ عنه؟
    لأنه لم يكن سبق من يستجيب، والآن عندنا هيئة وسنبلغ عن هذا المكتب وأمثاله ونذكر الأسماء.
    بوحليقة:
    لو اقتصر التستر على مهندسين غير مؤهلين لكان نصف مصيبة، لكن أكثر المكاتب التي تعمل بطريقة التستر ذات كفاءات متدنية جدا.

    المصدر : جريدة الاقتصادية

     

    التعديل الأخير تم بواسطة فهد الرفاعي ; 30-04-2006 الساعة 04:56 PM
    مالك و مؤسس موقع التقنية

    موقع التقنية .. الريادة في نشر المعلومة الهندسية عربياً منذ العام 2004م

    للاعلان في موقع التقنية : http://www.tkne.net/vb/moonir.php

    لمتابعة المشرف العام على الموقع على التواصل الاجتماعي :

    اليوتيوب : قناة المهندس فهد رفاعي
    فيس بوك : https://www.facebook.com/refaeefa
    تويتر : https://twitter.com/FahRaf1
    ask : http://ask.fm/FahadRefai836
    linkedin :http://linkedin.com/pub/fahad-refai
    مدونة المهندس فهد : http://herefahad.blogspot.com

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •